• ×

المواطن أولا وأخيرا ..يا وزراءنا الأجلاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فهد الغزاوي

نحن لا نغرس الولاء والوفاء في النفوس ولكننا نؤكد عليه ونُصر على أن يكون أحد الصفات التي يُختار من أجلها المسؤول، وهذا بالفعل ما تهتم به قيادتنا الرشيدة.
فكم كان للوفاء والولاء دورٌ رئيسي في نفوس من سبقونا من آباء وأجداد الذين خدموا بلادهم حتى مماتهم وتركوا مناصبهم القيادية وهم فقراء بل وعليهم ديون. لا يوجد في الحياة أغلى من الوطن والوفاء له، فالمواطن هو محور الارتكاز والتقييم لأعمالنا في شتى مجالات الحياة وأنواعها وفروعها.
وها أنتم أيها الوزراء الأجلاّء تُختارون اليوم من بين الآلاف من المتعلمين والأكاديميين لا لشيء سوى لتاريخكم الحافل بالمنجزات إضافةً إلى ولائكم لهذه الأرض وأخلاقكم الحميدة. نحن لا نُريد هنا أن نُمجد من اختيروا للوزارات ولكننا نُريد منهم احترام حقوق المواطن وتقدير احتياجاته وحث منسوبيهم على الخُلق الوظيفي الذي هو أحد ركائز العمل الإداري. كثيرة هي المشاكل العالقة وعديدة هي الصكوك والقضايا والملفات التي ما زالت على الطاولات تحتاج إلى رأيٍ سديد وشُجاع وعادل لإنجازها. عانينا الكثير كمواطنين من الفساد الإداري في بعض أجهزتنا الإدارية إضافةً إلى التسيُب واللامبالاة .
سمعنا الكثير من الوزراء الجُدد المُعيّنين حديثاً وفرحنا بطموحاتهم وآمالهم ووعودهم في تصريحاتهم ولا أعتقِدُ أن ذلك من باب الفرح بالمنصب أو إرضاءٌ لولاة الأمر في هذه البلاد ولكنني أعتقدُ إذا لم يكُن هناك ولاءٌ لهذه الأرض وشعورٌ بالمسؤولية تجاهها وقدرة على الإنجاز السليم والعطاء الكبير.. أقول سنظل نربض تحت مظلة الروتين وتكرار العبارات اليائسة في كل مِرْفق إداري كما تعودّناه... (راجعنا بكره).. أو (الموظف غير موجود في الخدمة مؤقتاً) والتلفون لا يرد عليه أحدٌ في تلك المصلحة ويظل المواطن تحت رحمة الموظف البسيط حتى في تصدير المعاملة فهو رهنُ ارتياح الموظف ومزاجه وقُدرته على احتوائه لإنجاز معاملته التي قد يكون مضى عليها شهور.. نحن نؤمن بالتعليم والشهادات العالية والخُلق الوظيفي .. وكثيرٌ من الذين عُينوا في مناصب إدارية أو حتى قيادية حين تقرأ سيرتهم الذاتية والجامعات التي تخرجوا فيها والمناصب التي اعتلوها والدورات التي حصلوا عليها تعتقد أنهم اخْتِيروا بدقة وعناية ودراسة وهم أحقُّ من غيرهم ممن لم يحصلوا على هذه المؤهلات والخبرات. ولكننا للأسف الشديد بعد حينٍ من الزمن لا نجد أثراً لذلك في الميدان الوظيفي.. فمسؤولياته قد لا تتعدى مكتبه ومديري مكتبه.
نُريد من الوزراء الأجّلاء الوقوف على طبيعة عملهم في الميدان والتعرف على كل كبيرة وصغيرة عن قرب وتخفيف الأعباء الروتينية على المواطن من خلال استخدام الأجهزة الالكترونية والذي أُطالب به التعرُّف على أسباب ومُسببات تسيُب الموظفين وتعقيداتهم وأخلاقهم مع المراجعين.. فتقنين الوقت لإنهاء معاملة المواطن شيءٌ مهمٌ للغاية.. فالمواطن هو أساس التقييم لذلك المِرفق أو تلك الوزارة والقضاء على الفساد من أهم مطالب المليك المُفدّى للوزراء والمسئولين. فنحنُ عندما نفرح بتغيير الدماء والخبرات والشخصيات فإننا نفرح لانتهاء عصر الروتين والفساد الذي عانينا وما زلنا نعاني منه في وزاراتنا وإدارتنا ومرافقها فإنهاء التحزبات الإدارية والحساسات ووضع العراقيل واصطناعها أمرٌ مضرٌ للغاية بالوطن والمواطن. فلا بُد من النظرة الصادقة في إنهاء البيروقراطية الإدارية ولابد أن يكون رأس الهرم على علمٍ ودرايةٍ بما يحدث في وزارته وفروعها فالإدارة تحتاج إلى مهارة وشجاعة في اتخاذ القرارات واكتشاف الأخطاء ووضع الحلول المناسبة لسلامة الأداء ورفع التكليف بين الرئيس والمرؤوس وإشعاره بدوره في خدمة الوطن والمواطن.. ولا أعتقد أن هناك مواطنًا بلا وطن.

بواسطة : admincp
 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : admincp

تخيل أن رئيسك في العمل قال لك مبروك لقد تحصلت...


بواسطة : admincp

يا وزارة.. الضرر ضرران .! في ظل ندرة الأعمال...


بواسطة : admincp

السؤال: لماذا الاستمرار في تخريج هذه الآلاف من...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:40 صباحًا الأربعاء 19 ديسمبر 2018.