• ×

02:38 مساءً , السبت 14 ربيع الأول 1442 / 31 أكتوبر 2020

قائمة

Rss قاريء

نجاح إدارة ترامب على الإعلام الامريكي الذي يتبنّى دوما مواقف معاكسة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ليس من السهل الدفاع عن سياسة الرئيس في الولايات المتحدة إذا كان من الحزب الجمهوري، فمن "المسلّمات" التي يروّجها اليسار الأميركي الجديد، الذي يهيمن على أغلب وسائل الإعلام ويسيطر على الأوساط الثقافية في الكثير من الجامعات ويتحكّم بهوليوود، أن جمهور هذا الحزب هو من محدودي الثقافة من البيض في ولايات الداخل الأميركي بينما يتركّز "المثقفون" في الولايات المطلّة على المحيطين الأطلسي والهادي، وما على الأميركي إذا أراد أن يثبت أنه من هؤلاء المثقفين سوى مهاجمة ترامب وجورج بوش الابن ونائبه ديك تشيني. وعلى طريقة الأيديولوجيين العرب يأخذ هذا الهجوم طابعا شخصيا يتم فيه رفض كل ما قام به هؤلاء، بعكس المواقف السياسية الرصينة والناضجة التي يتم اتخاذها اعتمادا على السياسات بحيث من الممكن تأييد قرار معين لأحد الرؤساء ومعارضة قرار آخر له. وتجلّى ذلك بأوضح صوره في هجوم الإعلام المتواصل على تعامل ترامب مع وباء كورونا، حين بذل جهده من اليوم الأول لتحميله مسؤولية كارثة صحية سبّبها وباء فيروسي دخل الولايات المتحدة من الخارج وانتشر فيها وفي غيرها من الدول، وفي نفس الوقت عمل هذا الإعلام على تبرئة الصين المسؤولة الحقيقية عن هذا الوباء عندما "كذبت بشأن تفشّي المرض وعاقبت الأطباء وأخفت الصحفيين الذين قالوا الحقيقة" كما قال ريتش لوري في مجلة بوليتيكو، بل حاول هذا الإعلام تحسين صورة الصين عبر تسليط الضوء على استعراضاتها الإعلامية مثل إرسال طائرة مساعدات طبية مشكوك في فعالية محتوياتها لبعض الدول، وتصوير ذلك كانتصار أخلاقي لهذا النظام الشمولي، وبما يرون أنه يؤشّر إلى قرب قدوم القرن الصيني الذي يبشّر به "المفكّرون" اليساريون عبر هذا الإعلام نفسه. في طريقة مباشرة فجّة بعيدة عن الاحترافية كان هذا الإعلام يتبنّى دوما مواقف معاكسة لكل ما يقوله أو يقوم به ترامب أول انتقاداتهم تطال ما يعتبرونه التأخّر في إيقاف الرحلات الجوية القادمة من الصين، مع أن الرئيس ترامب أصدر أمرا في 31 يناير بمنع فيه دخول الأجانب الذين كانوا في الصين قبل أسبوعين من هذا التاريخ، وفي ذلك الوقت لم تكن هناك حالة وفاة واحدة من كورونا خارج الصين، مع أن هذا القرار لم يكن سهلا، ففي نفس هذا الشهر وصلت إلى الولايات المتحدة 1300 رحلة مباشرة من الصين بمعدل 43 طائرة يوميا، وكان 25 في المئة من ركابها مواطنون أميركيون لا يمكن منع عودتهم لبلادهم، وأحدهم هو الذي نقل إلى سياتل أول إصابة بكورونا للولايات المتحدة. وأعقبتها إدارة ترامب بإيقاف الرحلات الجوية مع أوروبا، مع أن تأثير هذه القرارات يقتصر على تأخير دخول المرض لعدة أيام، لأن حصر وباء فيروسي سريع العدوى ضمن بقعة جغرافية واحدة مع التداخل البشري الواسع في هذا العصر يعتبر مهمة شبه مستحيلة. بعدها توجهت الانتقادات للإدارة لعدم كفاية الأسرّة وأجهزة التنفس الاصطناعي ومعدات الحماية الفردية وأجهزة تشخيص الإصابة بفيروس كورونا لمواجهة مثل هذا الوباء، كان الإعلام يريد تحميل الإدارة الحالية مسؤولية عدم وجود احتياط استراتيجي لمواجهة جائحات مرضية وهو أمر لم تفكر أي إدارة سابقة في بنائه، ومع ذلك فقد قامت الإدارة خلال أيام ببناء ما يكفي من المستشفيات التي تحتوي على آلاف الأسرّة المزودة بالأجهزة اللازمة كما أرسلت مستشفيات عائمة، بحيث أن مرضى كورونا في الولايات المتحدة كانوا يجدون دائما ما يلزمهم، ولم يحتج أي مريض لجهاز تنفس اصطناعي دون أن يجده كما حدث في إيطاليا، كما قامت شركات أميركية بإنتاج كميات كبيرة من أجهزة تشخيص الإصابة بكوفيد-19 بدل الأجهزة الصينية التي لا تعطي 80 في المئة منها نتائج دقيقة. ثم انتقل هجوم الإعلام الأميركي إلى تأخّر الإدارة في اتخاذ قرار الإغلاق الشامل للبلد وترك هذا الإجراء بيد حكام الولايات، مع أن هذا يتماشى مع الدستور الأميركي، ومع أن مواجهة كارثة كبيرة شاملة في بلد بحجم الولايات المتحدة تكون أكثر فعالية عندما يتم توزيع المسؤوليات والصلاحيات على حكومات محلية تقوم بإدارة أمورها حسب طبيعة ظروفها، خصوصا في ظل التفاوت بين الولايات من ناحية توقيت دخول الوباء وخط سيره. وفي طريقة مباشرة فجّة بعيدة عن الاحترافية كان هذا الإعلام يتبنّى دوما مواقف معاكسة لكل ما يقوله أو يقوم به الرئيس، فإذا أطلق ترامب تصريحات متفائلة لتطمين الشعب كان هذا الإعلام يعتبرها دليلا على تقليله من خطر كورونا، وعندما أصدر حزمة الدعم الاقتصادي التي لم يسبق لحجمها مثيل في التاريخ الأميركي والتي ترافقت مع تمنياته بأن يعود النشاط الاقتصادي بأسرع ما يمكن لأهميته الحيوية، كان يتم الهجوم عليه واتهامه بأنه يريد الإسراع برفع الإغلاق الحكومي لأسباب انتخابية وبأنه لا يأبه بحياة الأميركيين، وحين رفض ارتداء الكمامة نتيجة الشكوك العلمية حول قدرتها على منع العدوى انبروا للدفاع عنها، وعندما قال إن هيدروكسي كلوروكوين يحقق نتائج إيجابية قاموا باستضافة من يشكك بفعالية هذا الدواء، وإذا تصرّف كرئيس نشيط يومه حافل بالاجتماعات واللقاءات اعتبروه مستهترا بالوباء واخترعوا عبارة "إنكار كورونا" لوصف الحالة التي يعيش فيها، ربما كانوا يفضلون عليه سلوك بوتين الذي اعتزل العالم من خوفه، وعبّر عن ذلك بيسكوف الناطق باسمه أن "بوتين قرر العمل عن بعد". كان الإعلام يريد تحميل الإدارة الحالية مسؤولية عدم وجود احتياط استراتيجي لمواجهة جائحات مرضية وشكّل ترامب في 27 فبراير فريقا تخصصيا لمواجهة كورونا، عندما كان عدد المصابين في الولايات المتحدة 60 شخصا ولم تكن قد حدثت بينهم وفيات بعد، وكانت كفاءة هذا الفريق لافتة بحيث لم يجد حتى ألد خصوم الإدارة سببا لانتقاده، وعمل هذا الفريق ليلا نهارا للقيام بواجبه على أكمل وجه، وكان المؤتمر الصحفي اليومي لهذا الفريق برئاسة ترامب نفسه نموذجا للاحترافية والشفافيّة، مثل المؤتمر الصحفي لفريق الحاكم الديمقراطي لنيويورك أندرو كومو، فالطرفين يعبّران عن الأسلوب الأميركي المميّز في كيفية التعامل مع الأزمات. وهذا المؤتمر الصحفي اليومي هو الذي كشف عن أن أولوية هذا الإعلام لم تكن متابعة تطور الوباء في الولايات المتحدة، بل كان هدف الصحفيين الرئيسي من حضور المؤتمر هو إحراج الرئيس وتسليط الضوء على أي كلمة قالها أو موقف اتخذه ليروجوه للرأي العام كموقف خاطئ، وكانت وجوههم تزداد تجهّما يوما بعد يوم مع تراكم الإنجازات التي يحققها هذا الفريق، وكأنّ مؤشرات فرب السيطرة على الوباء واحتوائه تدفعهم للمزيد من الحزن، وفي كثير من الأحيان كانت هذه القنوات تعود لاستديوهاتها بعد انتهاء إعلامييها من توجيه أسئلة محرجة لترامب بدون نقل ما سيقوله الفريق الطبي المتخصص، مع أن المفروض أن ما سيقوله هذا الفريق عن آخر تطورات المرض في أميركا هو الأكثر أهمية. وباء كورونا في طريقه لتجاوز الموجة الأولى والأكثر صعوبة، وتدلّ المؤشرات حتى الآن على انخفاض أعداد من سيحتاجون لدخول المستشفيات أو العناية المشددة بشكل فاق أفضل التوقعات، وأكّد ذلك على نجاح هذه الإدارة في القيام بواجبها تجاه شعبها حتى أن هناك من الديمقراطيين من اعترف بذلك وشكر ترامب، باستثناء هؤلاء الإعلاميين الذين ما زالوا إلى الآن مصرّين على نقل أكثر التوقّعات تشاؤما وأسوأ السيناريوهات وأبعدها احتمالا، وكأنهم لا يريدون أن يتراجع الوباء إذا كان سيؤدي إلى زيادة شعبية ترامب!
بواسطة : mubasheer.com
 0  0  101.4K

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:38 مساءً السبت 14 ربيع الأول 1442 / 31 أكتوبر 2020.