• ×

07:53 صباحًا , السبت 7 ربيع الأول 1442 / 24 أكتوبر 2020

قائمة

Rss قاريء

دراسة أميركية تكشف أثر كورونا الاقتصادي على الأفراد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 قال إحصاء لمؤسسة إيبسوس إن انتشار فيروس كورونا يظهر حالات واضحة من عدم المساواة، أبرزها أن نسبة كبيرة من الناس أصبح بإمكانهم العمل من البيت، بينما الفقراء إما عليهم أن يعملوا رغم الخطورة أو يخسروا أعمالهم.

ووجدت الدراسة الأميركية أن من لديهم تعليم ودخل أقل من المرجح أن يستمرو في الذهاب إلى أماكن عملهم، مما يعرضهم إلى الإصابة بالفيروس.

ووفق الدراسة فإن من المفارقات أن من لديهم موراد أكثر وهم أقل عرضة للإصابة بالفيروس هم من يشتكون من تضرر صحتهم العاطفية.

وأوضحت الدراسة أن الأغنياء والأثرياء حافظوا على وظائفهم عبر العالم الإفتراضي أما الطبقة العاملة والفقراء فهم أكثر عرضة لفقدان وظائفهم.

وتشير الدراسة إلى أنه في العمق يظهر المجتمع الأميركي كمجتمع تحول إلى العمل عن بعد وتعامل مع التحديات العاطفية للأزمة، إلا أن العمق يظهر أن تجارب الأميركيين تشعبت واختلفت على أسس اقتصادية واجتماعية.

وترتبط الشواغل المتعلقة بالأمن الوظيفي والقدرة على دفع الفواتير بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي.

وهناك أيضا ارتباطات على أساس الأصل العرقي والعمر والمنطقة في البلد وما إذا كانوا يعيشون في بيئات حضرية أو غير حضرية. ولكن يبدو أن العامل الدافع هو الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

وخلصت الدراسة إلى أنه كلما ارتفع دخل الأسرة كلما ارتفعت نسبة العمل عن بعد
بواسطة : mubasheer.com
 0  0  102.8K

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:53 صباحًا السبت 7 ربيع الأول 1442 / 24 أكتوبر 2020.