• ×

08:04 صباحًا , السبت 7 ربيع الأول 1442 / 24 أكتوبر 2020

قائمة

Rss قاريء

متخصصون الموجة الثانية من انتشار كورونا في الخريف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أثارت الزيادات الهائلة في عدد الحالات اليومية المصابين بالكورونا، بعد أسابيع قليلة من بدء إعادة فتح أجزاء من الولايات المتحدة، بما في ذلك ولايات مثل أريزونا، ويوتا، وتكساس، وفلوريدا، بعض الأسئلة المقلقة: هل الولايات المتحدة في بداية الموجة الثانية؟ هل تعيد فتح الولايات مبكرًا؟ وهل أضافت المظاهرات الواسعة النطاق انتشار الفيروس.


ويأتي الجواب على لسان المتخصصين، هو أن الولايات المتحدة لم تمر حتى بالموجة الأولى من العدوى. منذ أن بلغت ذروتها عند حوالي 31000 حالة يومية جديدة في 10 أبريل الماضي، انخفضت الحالات اليومية الجديدة إلى حوالي 22000 في المتوسط بحلول منتصف مايو، وبقيت ثابتة تقريبًا خلال الأسابيع الأربعة الماضية. على الصعيد البلاد، ولا يزال أكثر من 800 شخص يموتون يومًا بعد يوم.


ويتوقع خبراء التنبؤات أن يحدث تراكمًا بطيئًا ولكن ثابتًا للوفيات الإضافية من الآن وحتى 1 أكتوبر أكثر من 56000 حسب أحد التقديرات، ويرجح آخرون وحوالي 90.000 .


يؤكد الدكتور آشيش جها، أستاذ الصحة العالمية في جامعة هارفارد أن البلاد لم تنتهي أبدًا من الموجة الأولى. ولا يبدو أننا ذاهبون إلى تلك الموجة في أي وقت قريب.


ويتوقع خبراء الارصاد الجوية، إنه لا يزال من الممكن أن نصل إلى موجة ثانية حقيقية في وقت لاحق من العام، مستشهدين بأدلة متزايدة على أن الطقس البارد يمكن أن يؤدي إلى زيادة في حالات فيروسات التاجية.


على سبيل المثال، إذا كان رقم التكاثر هو 2، فسيستمر شخص واحد في إصابة شخصين آخرين. هذان الشخصان يستمران في إصابة أربعة آخرين. هؤلاء الأربعة يستمرون في إصابة ثمانية، ثم 16 وما إلى ذلك. إذا افترضت، على سبيل المثال، فاصل زمني مدته ستة أيام بين كل جولة جديدة من حالات العدوى - في غضون ما يزيد قليلًا عن شهر واحد، فإن شخصًا أوليًا قد أطلق سلسلة أصابت 127 شخصًا.
تشير معظم التقديرات إلى أنه في وقت مبكر من هذا العام، عندما لم يتم اتخاذ أي تدابير لإبقاء الفيروس التاجي تحت السيطرة، كان رقم التكاثر في الولايات المتحدة أعلى من 2.


وساعدت الحظر والبقاء في المنزل، والتباعد الاجتماعي إلى خفض تكاثر الفيروس إلى أقل بقليل من 1 - إلى 0.91، وبعد أن فتحت الولايات، بدأ رقم في الارتفاع مرة أخرى فوق 1. وفقًا لتحليل المراكز البحثية، فإن هذا هو الحال الآن في أكثر من ثلثي الولايات. مما يعني أن الحالات والوفيات ستستمر في التزايد بشكل مطرد.


وتشير المراكز البحثية الي آن إذا استمرت الأمور بشكل أساسي على حالها، فمن المتوقع رؤية 25000 إلى 30.000 حالة وفاة إضافية شهريًا في المستقبل.


ويري كريس موراي، رئيس فريق التنبؤات بجامعة واشنطن للمعايير الصحية والتقييم، إلى وجود أدلة متزايدة على أن الفيروس التاجي سينتشر بسهولة أكبر مع برودة الطقس. وعندما بحث الفريق عن أسباب إضافية يمكن أن تفسر التغيير، وجد ارتباطًا قويًا بارتفاع درجة حرارة الطقس. هذا التغير المناخي ليس قويًا لجعل الفيروس يختفي تمامًا خلال فصل الصيف. لكن موراي يقول إن ذلك يعني أن انتقال الخريف سوف يرتفع على الأرجح. ابتداء من أوائل سبتمبر وستزداد هذه الأرقام حتى فبراير، لذا سيكون المناخ محركًا كبيرًا جدًا للموجة الثانية.
بواسطة : mubasheer.com
 0  0  101.4K

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:04 صباحًا السبت 7 ربيع الأول 1442 / 24 أكتوبر 2020.