• ×

04:01 صباحًا , الإثنين 11 صفر 1442 / 28 سبتمبر 2020

قائمة

Rss قاريء

ناشيونال إنترست: تركيا الجائعة للنفوذ تدفع بـ شرق المتوسط لحافة الحرب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وكالات حذر تقرير لمجلة "ناشيونال انترست" الأمريكية من التراخى الأوروبى الذى يغذى عدوانية الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، ويدفعه للزج بمنطقة شرق المتوسط إلى حافة الحرب، وذلك على خلفية أطماع أردوغان فى السطو على ثروات اليونان وقبرص ـ عضوى الاتحاد ـ فى بحر إيجه الغنى بالنفط ومصادر الطاقة.
وترى المجلة الأمريكية أن ضعف الاتحاد الأوروبى وتراخيه هو ما شجع أردوغان على ممارسة هذا العدوان، لافتة إلى عدم قدرة التكتل الأوروبى على العمل بالإجماع حتى عندما تتعرض إحدى الدول الأعضاء لمواجهة من جانب دولة مجاورة معادية.

وأشارت "ناشيونال انترست" إلى أن أردوغان اعتاد على أن استخدام القوة يؤتى ثماره له، خاصة إذا لم يكن الجانب الآخر مستعدًا للرد بقوة أكبر. وأضافت أن شعور الرئيس التركى بضعف القوى الأخرى فى المنطقة، خصوصا الاتحاد الأوروبى بدون الدعم الأمريكى، لذا يريد توسيع نطاق نفوذ تركيا على حساب جيرانها فى المنطقة.

وأوضح تقرير المجلة الأمريكية أن الاتفاق البحرى الذى وقعه أردوغان مع حكومة الوفاق (المنتهية ولايتها) فى طرابلس، لتحديد المناطق الاقتصادية فى أواخر العام الماضى، تجاهل تمامًا حقوق قبرص واليونان وتجاهل الانتقادات الدولية، ومازالت دول الاتحاد الأوروبى تعتبره حليفًا فى حلف شمال الأطلسى "الناتو".
وحذر التقرير من أن أردوغان وسع نطاق النهج العدوانى الذي استخدمه فى سوريا والعراق ضد الأكراد، وامتد بنفسه الجائعة للحرب إلى البحر المتوسط، حيث أرسل جنوده إلى ليبيا الممزقة بالحرب، ويدعم هناك حكومة الوفاق الخاضعة لسيطرة جماعة الإخوان.

كما دفع أردوغان بالجيش التركى فى أوائل عام 2018، لاحتلال مناطق واسعة فى شمال سوريا وقتال الأكراد، إضافة إلى الضربات الجوية التى يشنها على شمال العراق ضد الأكراد، وسط غضب إقليمى ودولى.

وبحسب "ناشيونال انترست"، فإن اليونان وقبرص تتهددهما محاولات تركيا لضم مساحات شاسعة من المتوسط إلى المياه التركية، باستخدام اتفاق أردوغان مع الوفاق فى ليبيا، وهو اتفاق مريب يسعى به أردوغان لإضفاء طابع الشرعية على عمليات استكشاف الطاقة فى مناطق المياه الاقتصادية التابعة للبلدين الأوروبيين، بل ويهدد باستخدام القوات البحرية التركية ضد كل من يحاول التدخل، رغم أن هذا سيمثل انتهاكًا سافرًا للقانون الدولى.
بواسطة : mubasheer.com
 0  0  1010.0K

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:01 صباحًا الإثنين 11 صفر 1442 / 28 سبتمبر 2020.